الخميس، 30 يونيو، 2011

اللي احنا عاوزينه.. واللي هم عاوزينه.. بس الواقع إيه؟؟؟؟

نبتدي منين الحكاية..!! ما هو أصلها حكاية طويلة.. وقديمة أوي..
مش من أيام جدي وجدك.. لأ ده من قبلهم كمان... من أيام ما اتوجد الخير والشر.. وبقى لكل معنى فريق وأنصار.. للأسف الشر أعوانه كتيييييييييييييير أوي.. طبعا عارفين ليه أعوانه كتير.. بس خلينا نفكر بعضنا علشان نفضل فاكرين.. هم كتير لأنهم ضعاف.. وبيتشدوا للألوان البراقة اللي بيتلون بيها الشر علشان يجذبهم له.. والشر أو الباطل ضعيف هو كمان ويمكن أضعف منهم وإلا كان انتصر خاصة إن أعوانه أضعاف أضعاف أعوان الخير... خلينا نفتكر الأنبياء واللي كانوا بيعانوا منه قدام قوى الظلام والباطل.. علشان بس ما نحسش بيأس في يوم من الأيام..
الأول الشر والباطل كان عبارة عن قبائل بتتحد مع بعضها.. نظام عصابات يعني.. لكن مع تطور وتنظيم الحياة بأة فيه دولة وحكام ومحكومين.. وطبعا كالعادة ألوان وبريق النعيم اللي بيتمرغوا فيه لها قوة أكبر في إنها تأسرهم ويكونوا عبيد لشهوة الحكم والحياة في النعيم.. أكيد يعني مش هايبصوا للفقراء اللي شكلهم  يغم النفس.. أو الأكل اللي مافيش حد منهم يعرف عنه حاجة أو حتى اسمه إيه... وطبيعي جدا لما حد يفتح مخه ويطلب بالعدل فده معناه إنه بيهدد النعيم اللي هم فيه.. والسلطة اللي اتعودوا عليها فكان لازم يخرسوه بأي شكل.. ويوصفوه بكل وصف.. وطبعا كل وقت وله أدان.. علشان كدة خلينا نتكلم عن وضعنا الحالي في ظل التطورات العلمية والتكنولوجيا وغيرها في إدارة الدولة

إحنا عشنا من أول بداية الحكم الجمهوري في مصر حياة في بدايتها حسينا بكرامتنا كبني آدمين.. فرحنا بده شوية.. وغنينا كمان للناس اللي عملت كدة.. لكن بعد شويتين حسينا إننا مش عايشين.. خلينا نتكلم عن الانفتاح اللي كان سبب بشكل كبير أوي في إن ناس مش لاقية تاكل استغلت فرص وأبت على وش الدنيا.. ولعبت بالبيضة والحجر.. واستغلت القوانين لصالحها ولصالح اللي يدفع لذكائهم الخارق في التحايل على القانون.. أنصب واسرق واقتل وتاجر في المخدرات أو تاجر في الأعراض.. ما يهمكش مادام ديتها مبلغ تافه تجيبه في قعدة ومادام فيه محامي فهلوي ومادام فيه ثغرات في القانون.. ما هو القانون اتعمل علشان يمشي على اللي مالهوش ضهر.. لكن مادمت تعرف حد يعرف واحد من الكبار أو واحد يعرف واحد ممكن يعرف واحد يوصلك لحد من الكبار.. مش مهم المهم معاك تدفع ولا لأ؟؟

وبعدين الكيف بيحكم.. والكبار بشر بيحبوا يرفهوا عن نفسهم بقعدة مزاج ووش جميل يعني لزوم المزاج.. لو تقدر على ده كل حاجة تبقى مقضية لو ملكش في النظام ده ادفع للي ليه وهو يمشي لك الدنيا.. وشوية شوية رجلك تيجي وتاخد على كدة وحبة حبة تبقى جنب الكبار على كرسي محجوزلك في العالم ده.. وتئب زيهم وتعيش.. وماحدش بيمسك عليهم حاجة.. وحتى لو حد مسك حاجة إن كان راجل يفتح بؤه .. ديته معروفة.. المسجلين الخطر والبلطجية موجودين.. وفيه اللي مش معروف لحكومة ولا غيره..  متربي على إيد الكبار وتحت أمرهم.. بإشارة منهم يولعوا في منطقة لو جالهم الأمر ..

ومن هنا بأة عندنا بلطجية محمية.. وبلطجية محترمة مش معروفة (بودي جارد) وبردو محمية.. وبقى عندنا تجار مخدرات برخصة أو حصانة .. وتجار أعضاء بشرية بردو برخصة أو حصانة .. ناس كدة اللي يقرب منهم يولع.. وكله منفد على بعضه.. شبكة وكل خيط فيها بيوصل للتاني من أولها لآخرها.. لو في مرة اشتكيت لخيط واحد فيهم تلاقيك بتشتكي الابن لأبوه.. تفتكر بأة إنت أعز من الابن على أبوه؟؟؟
تفتكر إنك ممكن في مرة إنك ترجع أرض اتسرقت منك من غير ما تلاقي الشبكة قفلت عليك وخنقتك وطلعت حرامي؟؟ حرامي بياخد حقه!!... طبعاً أرضك دي ماتسواش عند اللي سرقها منك حاجة ولا حتى بصلة.. بس هو ماينفعش يسكتلك وده غصب عنه.. لييييييه؟ لأنه لو سكت ده معناه إن غيرك هاياخد حقه اللي اتسرق منه من حد تاني.. وده هايشجع غيركم ياخدوا حقهم من حد تالت ورابع وخامس.. وده معناه إن الشبكة هاتتهز وييجي فيها 1000 جول وجول.. ولو اتسرق منك قيراط غيرك اتسرق منه 24 قيراط.. وصوتكم هايتسمع والحرامي الصغير مربوط بحرامي أكبر بيحميه وأكبر بيحميهم وده معناه إن الطرمخة تبان.. والشبكة هاتكر بعضها ولأن أكبر حد فيها عارف إيه نهايته لو الشبكة اتكرت.. فلازم يفضل مهدد اللي تحته واللي تحته يهدد اللي تحته لحد ما تلاقي الشبكة كلها مهددة بعضها.. (بالموت والضياع طبعا) علشان كدة مش هايعبرك ولا هايرجعلك أرضك اللي هي تافهة بالنسبة له لو حبيت تاخدها.. وساعتها بأة هاتطلع حرامي كبير والشبكة تقفل عليك وعلى أهلك.. يبقى لازم هايعملوا إييييييييه؟؟ هايحموا الشبكة بكل قوتهم.. وبكل الطرق..

دي صورة الشبكة اللي فضلنا عايشين عمرنا فيها من سنين السنين.. لكن الحمد لله الشبكة بدأت تكر.. ومش هاينفع تتوصل تاني لأنها كرت من فوق..من فوق أوي.. هم دلوقتي بيحاولوا يوصلوا الشبكة تاني.. هم مش مالكين يوصلوها كويس.. وبتكر من كل حتة.. لكن للأسف بأة فيه ناس من اللي بدأت تشد الخيط وكر الشبكة دي بدأت تسيب الطرف اللي في إيديها..وده بأة هو الطرف اللي الشبكة بتحاول توصله تاني

بلاش نسيب الطرف اللي في إيدينا.. خلي كل واحد فينا ماسك على الطرف اللي معاه.. لفه على دراعك بقوة واربطه.. واصبر شوية ... اصبر خليها تكر يا أخي.. خلينا مرة واحدة نعدي ورا الشبكة دي علشان نعيش في الوسع بأة.. احنا اتعودنا على الزحمة والضيق لأننا عشنا كتير أوي جوة الشبكة.. نصبر بس وخلينا مسكين على اللي في إيدينا ... لو نفسنا قصير يبقى خلينا نحرق الشبكة .. ودي سهلة أوي.. بس لو بقينا كلنا إيد واحدة ماسكة بكل الخيوط.. ساعتها هانشدها شدة واحدة بس ومش هاتبقى موجودة.. ونخرج منها بأة.. ونعمر أراضينا اللي سابوها بايرة وصفرة

ده اللي احنا عاوزينه وده اللي هم عاوزينه..
إحنا عاوزين نخرج ونعدي الشبكة ونعمر أرض بايرة.. نعيش فيها مع ولادهم وأحفادهم..  ونعيش كلنا في الخير.. نبني ونعمر  ونحمي بعضنا..

لكن هم عاوزينا نفضل جوة الشبكة وعاوزين ولادهم يمسكوا معاهم ويخنقوا علينا الشبكة..  إحنا قدرنا على الشبكة دي علشان وقفنا من الأول مع بعضنا.. ماكوناش مصدقين في الأول إننا هانأثر فيها.. لكن لما قبضتنا مسكت أوي على الخيط حسينا إنني هانفكه منها.. لكن لما ده اتحقق لنا تقريبا ماصدقناش من الفرحة وحسينا إننا خلاص خلصنا عليها كلها.. أو معظمنا فرح بده وحب يعدي من الشبكة وكمان قبل ما يعدي منها قعد يرسم هايعمر ويبني ازاي الأرض اللي وراها.. ضعفت إيدينا علشان كتير ساب الخيوط..

باقي الخيوط عرفت إزاي تحمي نفسها من قوة إيدينا.. عرفت لما اللي سابنا سابنا وجري ورا حلمه لوحده.. عرفت ازاي تحمي نفسها.. اتعلمت مننا احنا.. علمناها تفرقنا علشان تضعفنا وتقوي نفسها.. والنبي خلونا نرجع تاني ونمسك الخيوط كلها.. ونحلم حلم واحد ونشدها.. ساعتها ماحدش فينا هايلاحق على الخير اللي ورا ضلها.. والأرض نفسها هاتعينا على نفسها.. مش هاتحتاج منا غير كف واحد بالحنية يطبطب على خدها.. والله الحلم ممكن.. ممكن بس نتجمع تاني إيد واحدة ونشدها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق